افتتاحية العدد

افتتاحية العدد

للقلم رسالة سعتها بسعة رسالة الإسلام، وهو سلاح يستخدم في المعركة الثقافية المحتدمة للدفاع عن الثغور العقائدية، ولصدّ الغارات الفكرية المعادية، ولبناء قيم للأجيال، فلذا وجب أن يكون هذا السلاح في متناول أيدٍ أمينة شجاعة مقتدرة علمياً وتقوائياً، تحمل الوعي القرآني في كل أبعاده.

والكاتب الرسالي ـ ومن خلال مداده ـ هو في واقعه يقوم بعملية استشهادية، سلاحه فيها قلمه، وحبر القلم دمه، وما أروع حبر الشهادة حينما يختلط بدمها.

إن قيمة ذلك القلم إنما تتمثل في محتواه القرآني، فإذا تجرّد عن ذلك المحتوى فهو قلم شيطاني يسطر الإجرام والخيانة على صفحات الواقع.

وتأتي «رسالة القلم» كلبِنَةٍ للإسهام في بناء الكاتب الرسالي في منطلقاته وآلياته وأهدافه، وكانت «رسالة القلم» في شهر محرم الحرام، كيما يختلط مدادها بنزف دم الشهادة على طريق كربلاء، حيث الحسين (ع) قد سطر بدمه الأقدس أروع الملاحم…

 


0 التعليق


ارسال التعليق

احدث المقالات

الاكثر زيارة

الاكثر تعليقا

أعداد المجلة

© كافة الحقوق محفوظة لمجلة رسالة القلم | يسمح بالاقتباس مع ذكر المصدر.