آية التبليغ

آية التبليغ

الملخّص

تحدّث الكاتب عن آية التبليغ، وعن سرّ المخاطبة بالرسالة، وأهميّة المرسَل، مستدلّاً على نزولها يوم غدير خمّ وفي عليّ بن أبي طالبg، ومن ثمّ عرض تواتر حديث الغدير عند العامّة والخاصّة، ثمّ تعرّض لتأويلات وتفسيرات آية التبليغ، ليناقشها ويثبت الصيح منها. وألحق في آخر البحث بعض الإشكالات المتعلّقة بيوم الغدير مع مناقشتها.

 

 مقدّمة

قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ ۖ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ ۚ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النّاس}([1]).

ذكر العلّامة الطباطبائيّp في تفسيره للآية المباركة، أنّ معنى الآية في نفسها ظاهرٌ فإنّها تتضمّن أمر الرسول| بالتبليغ في مورد التهديد، ووعده بالعصمة من النّاس، والآية تكشف عن أمرٍ قد أُنزل على النبيe (إمّا مجموع الدّين أو بعض أجزائه) وكان النبيe يخاف النّاس من تبليغه ويؤخّره إلى حين يناسبه ولولا مخافته وإمساكه لم يحتج إلى تهديده بقوله: {وإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ} كما وقع في آيات أوّل البعثة الخالية عن التهديد كقوله تعالى: {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ} إلى آخر سورة العلق، {يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ* قُمْ فَأَنذِرْ}([2])، وقوله: {فَاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ}([3]) إلى غير ذلك.

فهو كان يخافهم ولم تكن مخافته من نفسه في جنب الله فهو أجل من أن يستنكف عن تفدية نفسه أو يبخل في شيء من أمر الله بمهجته فهذا شيء تكذّبه سيرته الشريفة ومظاهر حياته على أنّ الله شهد في رسله على خلاف ذلك كما قال في كتابه العزيز: {مَّا كَانَ عَلَى النَّبِيِّ مِنْ حَرَجٍ فِيمَا فَرَضَ اللَّهُ لَهُ ۖ سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلُ ۚ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَرًا مَّقْدُورًا * الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالَاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلَا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلَّا اللَّهَ ۗ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ حَسِيبًا}([4])، وقد قال تعالى في أمثال هذه الفروض: {فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ}([5]).

وبعد المناقشة في الآية المباركة يقول العلامةp: "فليس استلزام عدم تبليغ هذا الحكم لعدم تبليغ غيره من الأحكام إلا لمكان أهمّيّته ووقوعه من الأحكام في موقع لو أهمل أمره كان ذلك في الحقيقة إهمالاً لأمر سائر الأحكام، وكان من المترقّب أن يخالفه النّاس ويقلبوا الأمر بعد النبيّe بحيث تنهدم أركان ما بناه من بنيان الدّين وتتلاشى أجزاؤه، وكان النبيe يتفرّس ذلك ويخافهم على دعوته فيؤخّر تبليغه إلى حينٍ بعد حين ليجد له ظرفاً صالحاً وجوّاً آمناً، ولا يخيب مسعاه فأمره الله بتبليغ عاجل، وبيّن له أهمّيّة الحكم، ووعَده أن يعصمه من النّاس ولا يهديهم في كيدهم، ولا يدعهم يقلبون له أمر الدعوة، وإنمّا يتصوّر تقليب أمر الدعوة على النبيe وإبطال عمله بعد انتشار الدعوة الإسلامية لا من جانب المشركين ووثنية العرب أو غيرهم.

وهذه الافتراءات واضطراب القوم في أمرهم وعدم استقامتهم لم تكن تجاه النبي| خاصّة حتى يضطرب عند تفرّسها ويخاف وقوعها، بل إنّ سائر الأنبياء والرّسل يشاركونه في الابتلاء بهذه البلايا والمحن، ومواجهة هذه المكاره من جملة أممهم.

الخطاب بالرسالة

قال العلامةp في شرح مفردات الآية المباركة: "إنّ الله خاطبهe بالرسالة لكونها أنسب الصفات إلى ما تتضمّنه الآية من الأمر بالتبليغ لحكم الله النازل فهو كالبرهان على وجوب التبليغ الذي تظهره الآية وتقرعه سمع رسول الله| فإنّ الرسول لا شأن له إلا تبليغ ما حُمّل من الرسالة فتحمّل الرسالة يفرض عليه القيام بالتبليغ.

ولم يصرّح باسم هذا الذي أُنزل إليه من ربّه، بل عبّر عنه بالنعت وأنّه شيء أُنزل عليه إشعاراً بتعظيمه ودلالة على أنّه أمر ليس فيه لرسول اللهe صنع، ولا له من أمره شيء ليكون كبرهان آخر على عدم خيرة منهe في كتمانه وتأخير تبليغه، ويكون له عذراً في إظهاره على النّاس، وتلويحاً إلى أنّه| مصيب فيما تفرّسه منهم وتخوفه عليه، وإيماءً إلى أنّه مما يجب أن يظهر من ناحيته| وبلسانه وبيانه"([6]).

فما بلّغت رسالته

أمّا بالنسبة لقوله تعالى: {وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ}.

فقد قال العلامةp: "إنّ الكلام يفيد أهمّيّة هذا الحكم المرموز إليه، وأنّ له من المكانة ما لو لم يبلّغه كان كأن لم يبلّغ شيئاً من الرسالة التي حملها، فالكلام موضوع في صورة التهديد، وحقيقته: بيان أهميّة الحكم، وأنّه بحيث لو لم يصل إلى النّاس لم يراع حقّ شيء من أجزاء الدّين، فقوله: {وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ} جملة شرطيّة سيقت لبيان أهمّيّة الشرط وجوداً وعدماً لترتّب الجزاء الأهمّ عليه وجوداً وعدماً"([7]).

وليست الشرطيّة مسوقة على طبع الشرطيّات الدائرة عندنا، فإنّنا نستعمل (إن) الشرطيّة طبعاً فيما نجهل تحقق الجزاء للجهل بتحقّق الشرط، وحاشا ساحة النبيّ| من أن يقدّر القرآن في حقّه احتمال أن يبلّغ الحكم النّازل عليه من ربّه وألّا يبلّغ وقد قال تعالى: {اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ}([8]).

نزول آية التبليغ يوم غدير خمّ في عليّ بن أبي طالبg

ورد في تفسير العياشي عن أبي صالح عن ابن عبّاس وجابر بن عبد الله قالا:

"أمر الله تعالى نبيّه محمداًe أن ينصب عليّاً علماً في النّاس ليخبرهم بولايته فتخوّف رسول اللهe أن يقولوا حابى (جاءنا) ابن عمّه وأن يطعنوا (يطغوا) في ذلك عليه، قال: فأوحى الله إليه هذه الآية: {يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ ۖ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ ۚ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النّاس} فقال رسول اللهe بولايته يوم غدير خم.

وعن حنان بن سدير، عن أبيه عن أبي جعفرg قال: >لما نزل جبرئيل على عهد رسول اللهe من حجّة الوداع بإعلان أمر عليّ بن أبي طالبg {يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ ...} إلى آخر الآية. قال: فمكث النبيّe ثلاثاً حتى آتى الجحفة فلم يأخذ بيده فرقاً من النّاس.

فلمّا نزل الجحفة يوم الغدير في مكان يقال له (مهيعه) فنادى: الصلاة جامعة، فاجتمع النّاس فقال النبيّ|: من أولى بكم من أنفسكم؟ فجهروا فقالوا: الله ورسوله. ثم قال لهم الثانية: فقالوا: الله ورسوله، ثم قال لهم الثالثة: فقالوا: الله ورسوله، فأخذ بيد عليّg فقال: من كنت مولاه فعليّ مولاه، اللهم والِ من والاه وعادِ من عاداه، وانصر من نصره وأخذل من خذله فإنّه منّي وأنا منه، وهو منّي بمنزلة هارون من موسى إلا أنّه لا نبيّ بعدي<.

وهذه القضيّة كانت يوم الخميس من السنة العاشرة للهجرة وقد مضت عشرة أيّام على عيد الأضحى، فبعد ما نزلت الآية المباركة أمر الرسولe بالتوقّف ونادى المسلمون بأعلى أصواتهم أصحابهم الذين تقدّموا الرّكب بالعودة إلى المكان الذي توقّف فيه الرسولe، إلى أن زالت الشمس وأذّن المؤذّن فصلّى الرسولe صلاة الظهر وصلّى المسلمون خلف رسول اللهe ثم شرع النبيe في الخطبة.

ونظر النّاس إلى رسول اللهe وهو يلتفت حوله، وكأنّه يبحث عن عليّg وما إن وقع نظره الشريف عليه التفت إليه فأخذ بيده ورفعها حتى بان بياض أبطيهما، وشاهدهما جميع القوم فارتفع صوت الرسولe وقال: >أيّها النّاس من أولى النّاس بالمؤمنين من أنفسهم؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، فقال النبيe: الله مولاي، وأنا مولى المؤمنين، وأولى منهم بأنفسهم، ثم قال: فمن كنتُ مولاه فعليّ مولاه< وكررها ثلاث مرات، ثم رفع رأسه نحو السماء داعياً: >اللّهم والِ من والاه وعادِ من عاداه، وأحبّ من أحبّه وأبغض من أبغضه وأنصر من نصره وأخذل من خذله وأدر الحقّ معه حيث دار<.

ثم قالe: >ألا فليبلغ الشاهد الغائب<.

ولمّا انتهت خطبتهe والناس بعدُ لم يتفرّقوا نزلت الآية المباركة: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا}([9]).

فقالe: >الله أكبر الله أكبر على إكمال الدّين وإتمام النّعمة ورضى الربّ برسالتي والولاية لعلي من بعدي<.

فتقدّم النّاس إلى عليّg ليهنّئوه على هذا المقام الذي نال من قِبل الباري تعالى وممّن تقدّم لتهنئته أبو بكر وعمر، وقد دوّن أصحاب الحديث والتاريخ والسير هذه الكلمة من عمر "بخ بخ لك يا بن أبي طالب أصبحت وأمسيت مولاي ومولى كلّ مؤمن ومؤمنة".

وأنشد حسّان بن ثابت شعره المعروف الذي مطلعه:

يناديهم يوم الغدير نبيّهم                      بخمّ واسمع بالرسول مناديا

ويروى أنّ النبيّe لمّا سمعه ينشد هذه الأبيات قال له: يا حسّان لا تزال مؤيّداً بروح القدس ما نصرتنا أو نافحت عنّا بلسانك([10]).

وذكر الشوكانيّ في كتابه عن أبي سعيد الخدريّ قال: نزلت هذه الآية {يا أيّها الرسول بلّغ...} على رسول اللهe يوم غدير خمّ في عليّ بن أبي طالبg"([11]).

تواتر حديث الغدير عند الخاصّة والعامّة

نقل العلّامة الأمينيّx الحديث في كتابه([12]) عن مائة وعشرة من الصحابة، وعن ثلاثمائة وستين من العلماء والأدباء المسلمين ممّا لا يدع مجالاً للشك في أنّ حديث الغدير واحد من أوثق الأحاديث المتواترة.

وثمانية وعشرين تفسيراً أو أكثر، فراجع كتاب الغدير ([13])، وإحقاق الحق ([14])، للتعرّف على المصادر الكثيرة من كتب التفسير والحديث وعلى أسماء الرواة والمحدّثين وأسانيد الأحاديث والطرق المختلفة.

تفسيرات وتؤيلات آية التبليغ

نعم إنّ العلماء والمفسرين ذكروا الآية ونزولها بعدّة أحاديث، منها نزولها في عليّg يوم غدير خمّ لكنّ بعضهم امتنع من قبول ذلك إمّا خوفاً من الظروف التي كانت تحيطه، أو لأمر آخر! وبعضٌ توقّف، وبعضٌ قبِل بنزولها في عليّg إلا أنّه ناقش في قول الرسولe -بعد نزول الآية- >اللّهم وال من والاه وعاد من عاداه...< بأنّه لا يدّل على الولاية والخلافة، وستأتي مناقشتهم عن قريب إن شاء الله تعالى.

وممن ذكر قضيّة الغدير برهان الدّين الحلبيّ الشافعيّ في كتابه، وإليك نص كلامه:

"ولمّا وصلe إلى محلٍّ بين مكّة والمدينة يقال له غدير خمّ بقرب رابغ، جمع الصحابة وخطبهم خطبة بيّن فيها فضل عليّ كرّم الله وجهه...".

إلى أن قال: "ثم حثّ على التمسّك بكتاب الله ووصّى بأهل بيته فقال: >إنّي تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي ولن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض<، وقال في حقّ عليّ كرّم الله وجهه لمّا كرّر عليهم >ألست أولى بكم من أنفسكم< ثلاثاً، وهم يجيبونهe بالتّصديق والاعتراف، ورفعe يد عليّ كرم الله وجهه وقال: >من كنت مولاه فعليّ مولاه، اللّهم وال من والاه، وعاد من عاداه، وأحبّ من أحبّه، وأبغض من أبغضه، وانصر من نصره، وأعن من أعانه واخذل من خذله، وأدر الحقّ معه<".

ثم قال: "وهذا أقوى ما تمسّكت به الشيعة والإماميّة والرافضة على أنّ عليّاً كرم الله وجهه أولى بالإمامة من كلّ أحد، وقالوا: هذا نصّ صريح على خلافته سمعه ثلاثون صحابياً وشهدوا به...".

إلى أن قال: "وقول بعضهم من زيادة >اللهم وال من والاه...< وأنّها موضوعة، مردودٌ، فقد ورد ذلك من طرق صحّح الذهبيّ كثيراً منها. وقد جاء أنّ عليّاً كرم الله وجهه قام خطيباً فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: >أنشد الله من شهد يوم غدير خمّ إلا قام ولا يقوم رجل يقول أُنبئت أو بلغني إلّا رجلٌ سمعت أذناه ووعى قلبه<، فقام سبعة عشر صحابيّاً، وفي رواية ثلاثون صحابيّاً، وفي المعجم الكبير ستة عشر، وفي رواية اثنا عشر، فقال: >هاتوا ما سمعتم<، فذكروا الحديث ومن جملته >من كنت مولاه فعلي مولاه<، وفي رواية >فهذا مولاه<.

وعن زيد بن أرقم قال: كنت ممّن كتم، فذهب الله ببصري وكان عليّ كرم الله وجهه دعا على من كتم، ثم قال: ولمّا شاع قولهe >من كنت مولاه...< في سائر الأمصار وطار في جميع الأقطار بلغ الحرث بن نعمان الفهريّ فقدم المدينة فأناخ راحلته عند باب المسجد فدخل والنبيe جالس وحوله أصحابه فجاء حتى جثا بين يديه، وقال: يا محمّد إنّك أمرتنا أن نشهد أن لا إله إلّا الله، وأنّك رسول الله فقبلنا ذلك منك، وأنّك أمرتنا أن نصلّي في اليوم والليلة خمس صلوات ونصوم شهر رمضان ونزكي أموالنا ونحجّ البيت فقبلنا ذلك منك، ثم لم ترض بهذا حتى رفعت بضبعيّ ابن عمّك ففضلته، وقلت: >من كنت مولاه فعلي مولاه<، فهذا شيء من الله أو منك فاحمرّت عينا رسول اللهe وقال: >والله الذي لا إله إلّا هو، إنّه من الله وليس منّي< قالها ثلاثاً، فقام الحرث وهو يقول: اللّهم إن كان هذا هو الحقّ من عندك، وفي رواية اللهم إن كان ما يقول محمّد حقاً فأرسل علينا حجارة من السماء أو ائتنا بعذاب أليم، فوالله ما بلغ باب المسجد حتى رماه الله بحجر من السماء فوقع على رأسه فخرج من دبره فمات وأنزل الله تعالى: {سأل سائل بعذاب واقع للكافرين ليس له دافع}([15]).

وكان ذلك اليوم الثامن عشر من ذي الحجة وقد أتخذت الروافض هذا اليوم عيداً"([16]).

هذا نصّ كلامه ثم بدأ بالردّ على الروافض بزعمه ذكر بعضها الفخر الرازيّ في تفسيره([17]).

وهذه أسماء بعض علماء العامّة الذين ذكروا نزول آية {سأل سائل} وارتباطها بولاية الإمام عليّg:

1ـ أبو إسحاق الثعلبيّ النيسابوريّ (في تفسير الكشف والبيان).

2ـ الحافظ عبيد الله بن عبد الله المعروف بالحاكم الحسكانيّ في كتابه شواهد التنزيل.

3ـ أبو بكر يحيى القرطبيّ في تفسيره المتوفى سنة 567.

4ـ شمس الدّين أبو المظفّر سبط ابن الجوزيّ الحنفيّ في تذكرته: ص37.

5ـ محمد رشيد رضا صاحب تفسير المنار: ج6 ص383.

وغيرهم في كتبهم التفسيريّة والاخباريّة، ومع ذلك يشكّك ابن تيميّة كعادته وكم من القضايا الواضحة المتفقة عند أسلافه قد أنكرها نتيجة إشكالات واهية أمثال إشكالاته على الآية المذكورة التي نقلها العلّامة الأمينيّ في غديره([18]) وردّها ونحن نذكر واحداً منها فقط ومن أراد اتمام الفائدة فليراجع.

قال: "إنّ سورة المعارج مكّيّة باتفاق أهل العلم فيكون نزولها قبل واقعة الغدير بعشر سنين أو أكثر من ذلك".

والجواب: إنّ المتيقّن من معقد الإجماع المذكور هو نزول السورة بمكّة لا أنّ جميع آياتها نزلت بمكّة فيمكن أن يكون خصوص هذه الآية مدنيّاً كما في كثير من آيات بعض السور ولا يرد عليه أنّ المتيقّن من كون السورة مكّيّة أو مدنيّة هو كون مفاتيحها أو الآية التي انتزع منها اسم السورة كذلك.

مناقشة الحلبي

أمّا مناقشتنا مع الحلبيّ الشافعيّ في سيرته وكذلك أمثاله كصاحب المنار فنقول:

أمّا قوله في آخر كلامه "وقد اتخذت الروافض هذا اليوم عيداً ومن صام يوم ثماني عشر ذي الحجة كتب الله له صيام ستّين شهراً" ثم قال: "قال بعضهم: قال الحافظ الذهبي: هذا الحديث منكر جدّاً، بل كذبٌ فقد ثبت في الصحيح ما معناه أنّ صيام شهر رمضان بعشرة أشهر فكيف يكون صيام يوم واحد يعدل ستّين شهراً هذا باطل" هذا كلامه.

أقول: أيّها الحلبي، لقد ورد فضل صوم يوم الغدير وما له من الأجر الجزيل والثواب الوافر الكثير وأنّ صومه يعدل ستّين سنة عن طريق أسلافك ومواليك وعن طريق العترة الطاهرة أهل البيت المعصومينi.

ولقد ذكره الحموينيّ، والخوارزميّ، والبغداديّ، والحسكاني،ّ وابن عساكر، والمغازلي،ّ وغيرهم، فمن ذلك ما جاء في فرائد السمطين للحموينيّ أنّه قال:

"أخبرنا الشيخ الإمام عماد الدّين عبد الحافظ بن بدران بقراءتي عليه بمدينة نابلس في مسجده قلت له: أخبرك القاضي أبو القاسم عبد الصمد بن محمّد ابن أبي الفضل الأنصاريّ الحرستانيه إجازة؟ فأقّر به قال: أنبأنا أبو عبد الله محمّد بن أبي الفضل الفراويّ إجازة، قال: أنبأنا شيخ السنّة أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي الحافظ، قال: أنبأنا الحاكم أبو عبد الله الحافظ، قال: حدّثني أبو يعلي الزبير بن عبد الله النوريّ (أبو يعلى الزبيريّ عبد الله النوريّ) أنبأنا أبو جعفر أحمد بن عبد الله البزّاز، أنبأنا علي بن سعيد الرقّيّ أنبأنا حمزة بن ربيعة القرشيّ [عبد الله بن] شوذب عن مطر الورّاق، عن شهر بن حوشب عن أبي هريرة قال: من صام يوم الثامن عشر من شهر ذي الحجّة كتب الله له صيام ستّين سنة وهو يوم غدير خمّ لما أخذ النبي| بيد عليّ صلوات الله عليه وآله فقال: >من كنتُ مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه وانصر من نصره<.

فقال عمر بن الخطاب: بخ بخ لك يا ابن أبي طالب أصبحت مولاي ومولى كل مسلم([19]).

إذاً للحديث أسانيد مختلفة وكثيرة ولم يقصّر صاحب الغدير -جزاه الله خير الجزاء عن الإسلام وأهله خير جزاء المحسنين- في تصحيح رجال سنده لتتمّ الحجّة على الخصم، ورَدّ على من يقول بأنّ الحديث منكرٌ كالحافظ الذهبيّ ومن تابعه كابن كثير في تاريخه ([20]).

تنبيه في: صوم يوم الغدير يعدل صوم ستين شهراً

وقد يقال: كيف يعدل صوم يوم الغدير ستين شهراً فذلك يستدعي تفضيل المستحبّ على الواجب.

ولكنّا نقول: قد ورد عن طرق العامّة أحاديث كثيرة بالنسبة إلى الصلوات والصوم المستحبّ وماله من الأجر والثواب الأكثر من الواجب، وإليك بعض الشواهد.

1ـ حديث من صام رمضان ثم أتبعه بست من شوال فكأنما صام الدهر.

هذا الحديث أخرجه مسلم بعدة طرق في صحيحه: ج1 ص323، تاريخ بغداد: ج3 ص269، ج8 ص 284، ابن ماجه في سننه: ج1 ص 546، الدارمي في سننه: ج2 ص21 أحمد في مسنده: ج5 ص 417 ـ 419، السيوطي في الجامع الصغير: ج2 ص79، أبي داود في سننه: ج2 ص 324 حديث 2432، 2432.

2ـ أنّ الصيام في أيام العشر من ذي الحجة يعدل صيام سنة وليله فيها بليلة القدر، اخرجه ابن ماجة في سننه: ج1 ص551، الغزالي في إحياء العلوم: ج1 ص 227.

وغيرها من طرقهم فضلاً عن طرقنا.

تأويلات كلمة (المولى)

وأمّا ما ذكره الحلبي في سيرته ونقله كلام ابن حجر الهيتمي في صواعقه قائلاً: "وذكرت أنّ الردّ عليهم في ذلك من وجوه، فهذه الوجوه كلّها ضعيفة واهية أوهن من بيت العنكبوت، وقد ذكر صاحب المنار هذه الوجوه أيضاً ومنها: أنّ كلمة (مولى) تدّل على عدّة معانٍ ولا تدّل على ما تزعمه الشيعة من الإمامة. وقد تعرّضنا إلى بعض مناقشة القوم عند التعرّض لآية (إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ)"[21] فراجع.

ولقد ذكر سبط ابن الجوزي في كتابه (تذكرة الخواصه) عشرة معانٍ لكلمة (المولى) ونحن نذكر نصّ كلامه وترجيحه المعنى العاشر:

"العاشر: بمعنى الأولى، قال الله تعالى: }فَالْيَوْمَ لَا يُؤْخَذُ مِنكُمْ فِدْيَةٌ وَلَا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا ۚ مَأْوَاكُمُ النَّارُ{[22] (أي أولى بكم وإذا ثبت هذا لم يجز حمل لفظة المولى في هذا الحديث على مالك الرّق؛ لأنّ النبيe لم يكن مالكاً لرق عليّg حقيقة، ولا على المولى المعتق؛ لأنّه لم يكن معتقاً لعليّ، ولا على المعتق؛ لأنّ علياًg كان حراً، ولا على النّاصر؛ لأنّهg كان ينصر من ينصر رسول اللهe ويخذل من يخذله، ولا ابن العم؛ لأنّه كان ابن عمه ولا على الحليف لأنّ الحلف يكون بين الغرماء للتعاضد والتناصر وهذا المعنى موجود فيه ولا على المتولّي لضمان الجريرة لما قلنا: إنّه نسخ ذلك ولا على الجار لأنّه يكون لغواً من الكلام وحوشي منصبه الكريم من ذلك، ولا على السيّد المطاع؛ لأنّه كان مطيعاً له يقيه بنفسه ويجاهد بين يديه والمراد من الحديث الطاعة المحضة المخصوصة، فتعيّن الوجه العاشر: وهو الأولى ومعناه (من كنتُ أولى من نفسه فعليّ أولى به)"([23]).

وأمّا صاحب الغدير قدس فذكر ما يقارب سبعة وعشرين معنى لكلمة (المولى) وفنّدها بأدلّة واضحة الدلالة، ثم قال قدس: "إذاً فليس للمولى إلّا معنىً واحداً وهو الأولى بالشيء، وتختلف هذه الأولويّة بحسب الاستعمال في كلّ من موارده، فالاشتراك معنويّ وهو أولى من الاشتراك اللفظيّ المستدعي لاوضاع كثيرة غير معلومة بنصّ ثابت والمنفيّة بالأصل المحكم، وقد سبقنا إلى بعض هذه النظريّة شمس الدّين ابن البطريق في العمدة([24])"([25]).

ثمّ قال العلّامة الأمينيّ: "توجد قرائن متّصلة ومنفصلة على ذلك لأنّ الرسولe الذي هو أولى بالمؤمنين من أنفسهم، إذا قال للأمّة: >من كنت مولاه< لا يفهم منه في العرف إلّا الولاية والسلطنة الإلهيّة، كما أنّ السلطان إذا قال للرعيّة: من كنت مولاه، فابني أو أخي أو ابن عمي مولاه لا يفهم منه عند العرف الأولويّة إلا السلطنة، وتعيين الخليفة لنفسه وصراحته بل كمال الصراحة باعتبار صدر الخبر، وهو قولهe : >الست أولى بكم من أنفسكم؟<

فإنّ الاستفهام في المقام ليس إلا للتقرير، فهوe أخذ منهم الإقرار أوّلاً بولايته عليهم من قبل الربّ تعالى بقولهم: (اللهم نعم) ثم قال بعد إقرارهم بالولاية >من كنت مولاه فعلي مولاه فأيّ قرينة أجلى وأوضح منه في أنّ المراد من هذه الولاية: الولاية والسلطنة الإلهيّة([26]).

والحاصل أنّ القرائن متعدّدة منها:

القرينة الأولى: مقدّمة الحديث وهي: قولهe: >ألستُ أولى بكم من أنفسكم<، ثم فرّع على ذلك قوله: >من كنت مولاه فعلي مولاه<.

القرينة الثانية: ذيل الحديث، وهو قولهe: >اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، وانصر من نصره وأخذل من خذله<، وهذه الألفاظ لا تلتئم إلا مع معنى الأولوية الملازمة للإمامة.

القرينة الثالثة: قولهe: >يا أيها النّاس بم تشهدون< قالوا: نشهد أن لا إله إلا الله، قال: >ثم مه؟< قالوا: وأنّ محمداً عبده ورسوله قال: >فمن وليكم؟< قالوا: الله ورسوله مولانا.

ثم ضرب بيده إلى عضد عليّ فأقامه فقال: >من يكن الله ورسوله مولاه فإنّ هذا مولاه< الحديث.

القرينة الرابعة: قولهe عقيب لفظ الحديث: >الله أكبر على إكمال الدّين...< فأيّ معناً تراه يكمل به الدين، ويتمّ النّعمة ويُرضي الرّب في عداد الرسالة غير الإمامة التي بها تمام أمرها وكمال نشرها وتوطيد دعايمها، فالناهض بذلك العبء المقدّس أولى النّاس منهم بأنفسهم.

القرينة الخامسة: قولهe قبل بيان الولاية: >كأنّي دعيت فأجبت<([27])، وهو يعطينا علماً بأنّهe كان قد بقي من تبليغه مهمّة يحاذرُ أن يدركه الأجل قبل الإشادة بها ولم يذكرe بعد هذا الاهتمام إلا ولاية أمير المؤمنين وولاية عترته الطاهرة الذين يُقدمهم هو|، فهل من الجائز أن تكون المهمّة المنطبقة على هذه الولاية إلا معنى الإمامة المصرّح بها في غير واحد من الصحاح وهل صاحبها إلا أولى النّاس بأنفسهم.

القرينة السادسة: قول الشيخين: (بخّ بخّ لك يا علي أصبحت وأمسيت مولاي ومولى كل مؤمن ومؤمنة).

القرينة السابعة: قولهe بعد بيان الولاية: فليبلّغ الشاهد الغايب، أوَتحسب أنّهe يؤكّد هذا التأكيد في تبليغ الغائبين أمراً علِمه كلّ فرد منهم بالكتاب والسنة من الموالاة والمحبّة والنّصرة بين أفراد المسلمين؟! أم أنّه يريد بذلك الاهتمام والحرص على بيانه أمراً آخر هو الإمامة وإكمال الدّين بها، وما فهم الحضور من لفظهe إلا تلك.

القرينة الثامنة: قولهe بعد إبلاغ الولاية: اللهم أنت شهيد عليهم أنّي قد بلّغت ونصحت فالإشهاد على الأمّة بالبلاغ والنّصح يستدعى أن يكون ما بلّغهe ذلك اليوم أمراً جديداً لم يكن قد بلّغه قبل.

مضافاً إلى أن بقيّة معاني المولى العامّة بين أفراد المسلمين من الحبّ والنّصرة لا تتصوّر فيها أيّ حاجة إلى الإشهاد على الأمّة في عليّ خاصة إلا أن تكون فيه على الحدّ الذي بيّناه.

القرينة التاسعة: احتجاج أمير المؤمنينg بيوم الغدير من أجل إثبات خلافته، وهذا ردٌّ على صاحب المنار والحلبي صاحب السيرة وأسلافه حيث قالوا: بأنّ علي بن أبي طالب لم يحتجّ بذلك على القوم في مطالبته للخلافة، واليك الأدلة الكافية في الرد عليهم من مصادرهم لتتم الحجة على الخصم، فمن ذلك:

1ـ احتجاج أمير المؤمنينg بالحديث يوم الرّحبة بعد أن آلت إليه الخلافة رداً على من نازعه فيها وإفحام القوم لمّا شهدوا به، فأيّ حجة له في المنازعة بالخلافة في المعنى الذي لا يلازم الأولوية على النّاس من الحبّ والنّصرة[28].

وذكر البغدادي في تاريخه: (عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: سمعت علياً ـ بالرحبة ـ ينشد النّاس من سمع رسول اللهe يقول: >من كنت مولاه فعلي مولاه...< فقام اثنا عشر بدرياً، فشهدوا.."([29]).

وقد ذكر محقق تاريخ بغداد مصطفى عبد القادر مصادر لهذا الحديث[30]، وراجعت بنفسي بعض هذه المصادر المذكورة كمسند أحمد، والمستدرك واسمى المناقب، وكفاية الطالب، والخصائص، والمناقب فرأيتها كما ذكر.

2ـ مناشدة أمير المؤمنين يوم الشورى سنة 23 أو 24 من الهجرة.

فقد ذكر الخوارزمي في مناقبه وابن عساكر في تاريخه عن أبي الطفيل عامر بن واثلة قال: "كنت على الباب يوم الشورى فارتفعت الأصوات بينهم فسمعت علياً يقول: >بايع النّاس لأبي بكر وأنا والله أولى بالأمر به منه، فسمعت وأطعت مخافة أن يرجع النّاس كفاراً بضرب رقاب بعضٍ بالسيف، ثم بايع النّاس عمر وأنا والله أولى بالأمر منه وأحقّ به منه، فسمعت وأطعت مخافة أن يرجع النّاس كفاراً يضرب بعضهم رقاب بعض بالسيف، ثم أنتم تريدون أن تبايعوا عثمان؟ إذاً لا أسمع ولا أطيع..." إلى آخر كلامه في المناشدة، فراجع([31]).

وذكر الحمويني في فرائده عن سليم بن قيس الهلالي الخبر مفصّلاً فراجع[32].

ولأجل ألا يطول المقام اقتصرنا على هذا القدر ومن أراد التوسع في معرفة المناشدات والاحتجاجات لأمير المؤمنينg وفاطمة وأصحاب أمير المؤمنين بأنّهم سمعوا الحديث، فليراجع كتاب الغدير للعلامة الأميني[33].

وللاستزادة في معرفة ما وقع من بعض الصحابة الذين حضروا واقعة الغدير وكتموا الشهادة لما استشهدهم الإمام عليّ بن أبي طالب عليها فراجع ما ذكره ابن عساكر في ترجمة الإمامg[34] وكذا ابن أبي الحديد المعتزلي[35].

وقد ذكر المحقق الشيخ محمد باقر المحمودي جزاه الله خير الجزاء عدة مصادر للقضية في هامش تاريخ دمشق فراجع، ومثله السيد الشهيد التستري في إحقاق الحق في الجزء السادس من صفحة 305 وحتى صفحة 344.

وقد ذكرها ابن أثير في ترجمة عبد الرحمن بن مدلج([36])، وكذا في كتاب الإصابة[37].

وقد ذكر ذلك النّسابة الشهير أحمد بن يحيى بن جابر البلاذري في تاريخه[38].

 

(حديث الغدير في الشعر)

ولأهميّة حديث الغدير تناقله الشعراء في أشعارهم منذ اليوم الأوّل وعلى رأسهم أمير المؤمنين علي بن أبي طالبg حيث يقول:

محمّد النبيّ أخي وصنوي             وحمزة سيد الشهداء عمّي

وجعفر الذي يُضحي ويُمسي         يطير مع الملائكة ابن أمّي

وبنت محمّد سكني وعرسي           منوط لحمها بدمي ولحمي

وسبطا أحمد ولداي منها               فأيّكم له سهم كسهمي

سبقتكم إلى الإسلام طرّاً              على ما كان من فهمي وعلمي

فأوجب لي ولايته عليكم              رسول الله يوم غدير خمّ

فويلٌ ثمّ ويلٌ ثمّ ويل                   لمن يلقى الإله غداً بظلمي

ومنهم حسّان بن ثابت الأنصاريّ وقد تقدمت الإشارة إلى شعره، وقيس بن سعد بن عبادة الأنصاريّ سيّد الخزرج الصحابي، وقد أنشد شعره بين يدي أمير المؤمنينg بصفّين وتتضمن هذه الأشعار الاعتراف بإمامة أمير المؤمنينg:

وعليّ إمامنا وإمام                     لسوانا أتى به التنزيل

يوم قال النبي: من كنت مولا        هُ فهذا مولاه خطب جليل

إنّما قاله النبيُّ عن الأمّة              حتم ما فيه قال وقيل

وعمرو بن العاص بن وائل بن هاشم بن سعيد بن سهم بن عمر بن هصيص ابن كعب بن وليّ القرشيّ، المتوفى سنة 43 هـ أحد دهاة العرب الخمسة وأبوه هو الأبتر بنصّ القرآن الكريم حيث ذكر الحديث في شعر خاطب به معاوية بن أبي سفيان قائلاً:

معاوية الحال لا تجهل                  وعن سُبل الحقّ لا تعدل

إلى أن يقول:

وكم قد سمعنا من المصطفى           وصايا مخصّصةً في عليّ

وفي يوم (خمّ) رقى منبراً             يُبلّغ والركب لم يرحل

وفي كفّه كفّه معلناً                     ينادي بأمر العزيز العليّ

ألستُ بكم منكم في النفوس           بأولى؟ فقالوا: بلى فأفعل

فأنحله إمرة المؤمنين                 من الله مستخلف المنحل

وقال: من كنت مولى له              فهذا اليوم نعم الوليّ

فوال مواليه يا ذا الجلا              ل وعاد معادي أخ المرسل

ولا تنقضوا العهد من عترتي       فقاطعهم بي لم يوصل

فبخبخ شيخك لمّا رأى               عُرى عقد حيدر لم تُحلل

فقال لهم: ويلكم فاحفظوه            فمدخله فيكم مدخلي

وإنّا وما كان من فعلنا               لفي النار في الدرك الأسفل

إلى آخر شعره.

ويتلوهم شعراء الغدير في القرن الثاني ومنهم: الكميت بن زيد، والسيد إسماعيل بن محمد الحميريّ، والعبديّ سفيان بن مصعب الكوفيّ.

فشعراء الغدير في القرن الثالث منهم: أبو تمّام حبيب بن أوس الطائيّ، ودعبل بن عليّ الخزاعي([39]).

نعم لقد أجاد الشعراء وبالأخصّ شعراء أهل البيتi من القرن الأول الهجريّ إلى هذا القرن -إذ يشتركون في هذا المهرجان الدينيّ العظيم الذي أحتفل به النبيe من اليوم الأوّل، ويؤدون دوراً مشرقاً ومشرفاً ويعبرون عن مشاعرهم وعواطفهم وولائهم وحبهم تجاه مولى المتّقين أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالبg جزاهم الله خير الجزاء عن الإسلام وأهله ورزقهم شفاعة محمد| وعليّg.

شعراء غير المسلمين

والعجب أن نجد غير المسلمين والمسيحيين وغيرهم قد شاركوا المسلمين في نظم القصائد وعبّروا بذلك عن منزلة هذا الرجل العظيم رجل العدالة وهناك ألوف وألوف من القصائد التي لا يسعنا ذكرها، غير أنّا نقتصر على أبيات من قصيدة للأستاذ بولس سلامة الشاعر المسيحيّ المعروف يقول فيها:

لا تقُلْ شيعة هُواةُ عليّ               إنّ في كل مُنصف شيعيّا

هو فخر التاريخ لا فخرُ شعب       يدّعيه ويصطفيه وليّا

إلى أن يقول:

جلجل الحقُ في المسيحيّ حتى       عُدّ من فرطِ حُبّه علويّا

ماذا لم يكن عليّ نبياً                  فلقد كان خُلقه نبويا

ثمّ يعود إلى ذكرى الغدير قائلاً:

عادَ مِن حجّةِ الوداع الخطير           ولفيفُ الحجيج موجُ بحور

بلّغ العائدون بطحاء (خم)              فكأنّ الركبان في التنور

جاء جبريل قائلاً: يا نبيّ               الله بلّغ كلام ربّ مُجير

إلى أن يقول:

وأرتقى منبر الحدائج طه               يشهر السمع للكلام الكبير

أيّها النّاس إنّما الله مولاكم              ومولاي ناصري ومُجيري

ثمّ إنّي وليّكم منذ كان الدهرُ            طفلاً حتى زوال الدهورِ

يا إلهي من كنتُ مولاه حقاً             فعليٌ مولاه غيرَ نكيرِ

يا إلهي والِ الذين يوالون               ابن عمّي و انصرْ حليفَ نصيري

كنْ عدوّاً لمن يعاديه واخذلْ            كلَّ نكسٍ وخاذلٍ شرير

قالها آخذاً بضَبع عليٍ                   رافعاً ساعد الهمام الهصور

لاح شعر الإبطين عند اعتناق الـ       ـزّند للزند في المقام الشهيرِ

فكأنَّ النبيّ يرفع بند الـ                  ــعِزّ عيداً للقائد المنصورِ

راوياً للزّمان فضل عليّ                 باسطاً للعيون حقّ الوزيرِ

ثم يقول هذا الشاعر:

فأتاه المهنئـون عيون الـ              ـقوم يبـدون آية التوقيـر

جاءه الصحابان يبتدران الـ          ـقول طلاً على حقاق العبير

بتّ مولىً للمؤمنين هنيئاً             للميامين بالإمام الجدير

عيدك العيدُ يا عليّ فإن              يصمت حسود أو طامس للبدور

أنزل الله آيةً عقبَ ذاك الـ            ــيوم ختماً لدينه المبرور

كان وهْجُ الشروق يوم حراءٍ        وجلالُ المغيب يوم الغدير([40])

وختمنا البحث بهذه الأشعار المباركة، وبهذه الأدلّة الشافية الوافية التي لاينبغي أن يبقى بعدها شكّ أو ريب في أحقيّة المولى أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالبg بالخلافة والإمامة بلا فصل بعد رسول اللهe، اللهم إلّا من مكابر معاند.

 

([1]) المائدة: 67.

([2]) المدثر: ١-٢.

([3]) فصلّت: ٦.

([4]) الأحزاب: 39.

([5]) آل عمران: 175.

([6]) تفسير الميزان، الطباطبائي، ج6، ص49.

([7]) تفسير الميزان، الطباطبائي، ج6، ص49.

[8] الأنعام: 124.

([9]) المائدة: 3.

([10]) النّاقب للخوارزميّ، ص 135، تذكرة الخواص لسبط ابن الجوزي، ص 35، فرائد السمطين، ج1، ص 64 ـ 75، مجمع الزوائد للهيثمي، ج9، ص 105 - 108، الخصائص للنسائي، ص 150، شواهد التنزيل للحسكاني، ج1، ص 249 - 257، الفصول المهمة لابن الصباغ المالكي، ص 39، مسند أحمد بن حنبل، ج4، ص 281، أسباب النزول للواحدي النيسابوري، ص170، تفسير الفخر الرازي، ج 12، ص49 الاحتمال العاشر.

([11]) فتح القدير، الشوكاني، ج2، ص88. وكذا في الدر المنثور في التفسير المأثور، السيوطي، ج3، ص117.

([12]) الغدير، الأميني، ج1، ص14، ص62، ص73.

([13]) الغدير، الأميني، ج1، ص214.

([14]) إحقاق الحقّ، المرعشي، ج2، ص415، ج6، ص347.

([15]) المعارج: 1.

([16]) السيرة الحلبية، ج3، ص274.

([17]) وللتعرّف على مصادر أخرى فراجع كتاب الغدير للأميني، ج1، ص239. إحقاق الحقّ، المرعشي، ج2، ص492، ج6 ص358. آيات الغدير: بحث في خطبة حجّة الوداع وتفسير آيات الغدير، مركز المصطفى، ص285.

([18]) الغدير، الأميني، ج1، ص247 ـ 266.

[19] فرائد السمطين للحمويني، ج1 الباب 13، ص 77. المناقب للخوارزمي، ص 156، الفصل 14 ح184، ابن المغازلي في مناقبه، ص 18، ح23، والبغوي في تاريخه، ج8، ص284، الحسكاني في شواهد التنزيل، ج1، ص 200 ـ 203، ح213 عند تفسير آية الإكمال، وابن عساكر في ترجمة الإمام عليg تحت رقم (577) عن تاريخ دمشق، ج2، ص75 و76، الغدير، ج1، ص401.

([20]) تاريخ ابن كثير، ج5، ص 214.

[21] المائدة: 56.

[22] الحديد: 15.

([23]) تذكرة الخواص، ابن الجوزي، ص37.

([24])  العمدة، ابن بطريق، ص 56.

([25]) الغدير، الأميني، ج1، ص362 و363، وإحقاق الحق، ج2، ص 466.

([26]) الغدير، الأميني، ج1، ص 370- ص381. إحقاق الحقّ للتستري، ج2، ص 470، ج3 ص322 ـ 327، ج6 ص226، ص304.

([27]) أو: >أنّه يوشك أن أدعى فأجيب<، أو: >ألا وإنّي أوشك أن أفارقكم<.

[28] الإصابة في تفسير الصحابة، ج1، ص305 في ترجمة حبيب بن بديل، الخصائص للنّسائي- تحقيق الشيخ المحمودي- ص 173، و174، مسند أحمد بن حنبل، ج4، ص370، أسد الغابة، ابن أثير، ج3، ص307.

([29]) تاريخ بغداد، الخطيب البغدادي، ج8، ص239 -240.

[30] مسند أحمد بن حنبل، ج2 ص84، ص118، ص119، ص152. وصحيح ابن حبّان، ص2202، والمستدرك، ج3، ص110، ص134،ص371. المناقب للخوارزمي، ص 157 الفصل 14، وغيرها.

([31]) المناقب، الخوارزمي، ص 313، ح314، تاريخ دمشق، ابن عساكر، ص 91، ح 1132.

[32] انظر: فرائد السمطين للحمويني، ج1، الباب 58، ص 312 إلى 316، ففيه زيادة وتفصيل.

[33] في: ج1، ص 159- 213، وترجمة الإمام علي، تاريخ دمشق، ابن عساكر، ج2، ص5 - 30..

[34] ترجمة الإمام علي، ابن عساكر، ج2 ص15-17.

[35] شرح نهج البلاغة، ابن أبي الحديد، ج4، ص 388.

([36]) أسد الغابة في معرفة الصحابة، ابن الأثير، ج3، ص 321.

[37] الإصابة في تمييز الصحابة، ابن حجر، ج2، ص421.

[38] أنساب الأشراف، البلاذري، ج2 ص 156-157، ح169.

ونقل العلامة آية الله العظمى السيد المرعشي النّجفي¤ في حاشيته على كتاب إحقاق الحق، ج2، ص473، وكذا في ج6، ص305، عن كتاب (سرّ العالمين) للعلامة أبي حامد الغزالي في المقالة الرابعة، ص 16، قولَ الأخير: "اختلف العلماء في ترتيب الخلافة -إلى أن قال- ولكن استقرّت الحجة من وجهها وأجمع الجماهير على متن الحديث من خطبته في يوم غدير خم باتفاق الجميع وهو يقول: >من كنت مولاه فعلي مولاه<، فقال عمر: بخ بخ لك يا أبا الحسن لقد أصبحت مولاي ومولى كلّ مؤمن ومؤمنة. فهذا تسليم ورضى وتحكيم ثم بعد هذا غلب الهوى بحبّ الرياسة وحمل عمود الخلافة وعقود البنود وخفقان الهوى في قعقعة الرايات واشتباك ازدحام الخيول وفتح الأمصار سقاهم كأس الهوى فعادوا إلى الخلاف الأول فنبذوا الحقّ وراء ظهورهم واشتروا به ثمناً قليلاً فبئس ما يشترون". ثم قال السيد المرعشيp: "فانظر أيّها القارئ الكريم! كيف أنطق الله لسانه بالحق وأفصح عن الواقع مع ما يحكى عنه من العصبية واللجاج".

([39]) ويمكنك مراجعة كتاب الغدير الجزء الثاني للمزيد.

[40] ديوان عيد الغدير، الشاعر بولس سلامه، ص 106.


0 التعليق


ارسال التعليق

احدث المقالات

الاكثر زيارة

الاكثر تعليقا